Mahmoud Gaza Blog

مدونة الناشط محمود البربار

طائرات الاستطلاع.. ضجيج وموت وانتهاك لحقوق الإنسان… كتب محمد البابا

طائرات الاستطلاع.. ضجيج وموت وانتهاك لحقوق الإنسان

 

 

 

 

 

كتب محمد البابا

تنوعت احتجاجات مواطني قطاع غزة على طائرات الاستطلاع الإسرائيلية المعروفة بـ “الزنانة”.
وقال الشاب محمود البربار إن “الزنانة” تسبب حالة خوف ورعب في نفوس المواطنين صغاراً وكباراً، وتعني لديهم القصف والموت والدمار وانتهاك الحرية الشخصية بكاميراتها التي تسجل كل صغيرة وكبيرة.
وامتلأت سماء القطاع خلال الأيام الأربعة الماضية بعدد كبير من الطائرات الإسرائيلية المزودة بكاميرات دقيقة للتجسس وصواريخ موجهة.
وقال الشاب ساهر الشوا ساخراً لم يتبق إلا أن تنزل الزنانة وتتمشى في شوارع غزة وتتجول بين الناس، فيما علق الشاب علاء الحلو قائلاً إنها سيمفونية الموت.
وكان العشرات من الشبان خرجوا إلى ساحة الكتيبة بغزة وكتبوا باللغة الإنجليزية بخط كبير مستخدمين مواد خشبية على أرضية الساحة (go out) أي “ارحلي”، في إشارة إلى الزنانة.
وقال الحقوقي مصطفى إبراهيم إن انتهاك الزنانة لمجال القطاع الجوي انتهاك لحقوق الإنسان ودلالة على استمرار الحصار، مشيراً إلى أن ضجيجها يعود بأضرار نفسية على المواطنين لاسيما الأطفال.
وتقول مصادر عسكرية إسرائيلية إنه تم إنتاج الطائرة الذكية “إيتان” تلبية لاحتياجات إسرائيل الإستراتيجية؛ فطولها 14 متراً وطول جناحيها 26 متراً مثل طائرة ركاب من طراز بوينج 737، وتستطيع التحليق على علو أقصاه 40 ألف قدم لمدة أقصاها 24 ساعة، ويطال مداها أي مكان في منطقة الشرق الأوسط بما في ذلك إيران.
ويبلغ وزن الطائرة الإجمالي أثناء الإقلاع 4ر5 أطنان وتحمل معدات بوزن أقصاه طن واحد وتتميز بقدرات استخبارية متنوعة لأن بوسعها حمل أجهزة رادار وكاميرات للتجسس، وهي قادرة على رصد كل شيء من ارتفاع شاهق ابتداء من سيارة تتحرك بين نقطتين وانتهاء بالتمييز بين شخص يحمل مدفع هاون وبين راعي غنم يحمل عصا.
وفي تعليق له حول “الزنانة” قال الشاب ساجي الشوا “مذ كنا صغارا كنا دائما ندندن أغنية رن رن يا جرس محمد راكب على الفرس، ولما كبرنا تغيرت الأحوال وصارت الأغنية زن زنِ يا زنان من الصبح للمسا”، مشيرا إلى أن “الزنانة” أصبحت جزءا لا يتجزأ من الحياة.
وأكدت أم أسيل قريقع أن طفلتها لا تعرف النوم بسبب صوت “الزنانة” المقترن بالخوف والقلق.
وكتب أحد المواطنين على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ساخرا من الزنانة “سبب الضجيج الصادر عن “الزنانة” أن الإسرائيليين يستخدمون بنزينا مهربا”.
ومن أكثر الآثار النفسية لـ “الزنانة” حتى في أكثر المناطق أمنا في قطاع غزة تلك الناجمة عن التشويش على أجهزة الاستقبال التلفزيونية “ديجيتال”، التي تعتبر دلالة على استمرار تحليق هذه الطائرات، ما يعني دوام حالة الترقب بوقوع قصف محتمل، عدا عن الإحباط جراء عدم التمكن من متابعة أي شيء على القنوات المختلفة.
المصدر- صحيفة الايام الفلسطينية تاريخ نشر المقال 01 تشرين الثاني 2011

تعليقك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: